Piaget Society

ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت

إنّ هذا الإنجاز دليل على سعي بياجيه الدائم إلى الرقة اللامتناهية والبراعة التقنية. تعيد بياجيه تحديد قواعد صناعة الساعات الفائقة الرقة بعد سنوات من البحث والتطوير المضني. ومع سماكة 2 مم فقط، فازت ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت بلقب أرق ساعة اليد في العالم.

ساعة بياجيه السويسرية الفائقة الرقة
الساعة الميكانيكية الأكثر رقة في العالم إلى يومنا هذا

بدأت قصة ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت قبل أربع سنوات من فكرة وطموح. جمع المصنّع بعضا من أفضل مهندسيه وساعاتييه ومصمّميه مع طرح سؤال بسيط: "كيف يمكننا تقليل السماكة إلى حدود الجدوى، دون المساس بموثوقية الساعة أو جمالها؟". هكذا نشأ التحدي.

ولمواجهة هذا التحدي، تعيّن على هؤولاء الخبراء من الرجال والنساء والأكثر موهبة في مجالهم إيجاد حلول جديدة مبتكرة. ولتوفير أعشار ثمينة من المليمتر الواحد، اعتمدوا سبيكة عالية التقنية، متينة وقوية للغاية تستند إلى معدن الكوبالت، حتى لا تنكسر الساعات بسبب رقتها الشديدة. كما محوْا الفاصل القائم بين الحركة والعلبة، حيث تعمل العلبة كجسم خارجي للساعة وكصفيحة رئيسية للحركة في نفس الوقت. وباكتشاف حلول لتحديات لم يسبق لها مثيل من قبل، قاموا بتقديم خمسة براءات اختراع للابتكارات التكنولوجية الضرورية لجعل تصميم ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت ممكنًا.

لقد أعادت بياجيه تأويل العديد من أساسيات صناعة الساعات، وذلك بشكل جوهري، فقد قامت بتركيب العديد من آليات الدحرجة الميكانيكية مباشرة على الإطار، مثل الخزان الذي يتمّيز بتصميم مبتكر ومميّز أتاح الاستغناء عن الغطاء والأسطوانة. كما أُعيد تصميم، عند موقع الساعة 9، العنصر المنظم بالكامل والذي ثبّت هو أيضا على آلية دحرجة ميكانيكية، مع غياب جسر التوازن. بينما ثُبّتت عجلة التوازن والنابض الشعري على الطوق من خلال قلبهما، مما يعني أن عجلة التوازن تظهر فوق النابض الشعري. هذا ويعوض مسمار النابض الشعري القابل للتعديل عن غياب مجموعة مؤشرات الساعات. لقد أتاحت مجموعة الحلول هذه التقليل من سماكة العضو المنظم إلى حدّ كبير، مع ضمان الدقة واتساق السرعة وعمل احتياطي الطاقة لمدة لا تقل عن 44 ساعة.

ولم يكن من المتصوّر أبدا أن تزوّد ساعة تكسر العديد من القواعد بتاج تقليدي، لذا، زوّدت بتاج "تلسكوبي" مسطح الشكل أدمج بسلاسة في حافة العلبة. كما أن آلية تحكم الساعة غير مسبوقة أيضا، إذ تتيح الاختيار بين ضبط الوقت وتعبئة الحركة. وللحصول على أقصى قدر من الرقة، تتميز الساعة ببرغي مع ميل "لامتناهي" مثبت مباشرة على نفس مستوى العجلة المسننة بدلاً من تركيبه فوقها.

حتى زجاجة الساعة الياقوتية، فقد أعيد النظر في رقتها القياسية. وتم إدماجها مباشرة في العلبة، على الرغم من كون سماكتها تبلغ 0.2 مم فقط، إلا أنها توفر مقاومة لتسرب الماء تصل إلى 3 وحدة ضغط جوي.

نشأ تاريخ تفاني بياجيه في صناعة الساعات فائقة الرقة مع الدّار في عام 1874 في لا كوت أو فيه. وفي عام 1957، قدمت بياجيه للعالم عيار9P اليدوي التعبئة الذي فتح آفاقا جديدة مع سماكة 2 مم فقط. وبفضل هذا العيار والحركة الأوتوماتيكية فائقة الرقة المطروحة بعد ثلاث سنوات فقط، مهدت بياجيه الطريق لحقبة جديدة في عالم . إنّ سماكة ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت بالكامل هي نفس سماكة عيار 9P، ممّا يجعلها الوريثة الجديرة بالتقليد العريق في تميّز في صناعة الساعات.

ساعة بياجيه الميكانيكية الفائقة الرقة

ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت

قطر 41 مم، سماكة 2.0 مم
أرق ساعة يد ميكانيكية ذات تعبئة يدوية في العالم
ساعة مصنوعة من سبيكة عالية التقنية تستند إلى معدن الكوبالت
جلد التمساح المقوى بألياف الكيفلار
عيار بياجيه 900P-UC، التواتر 28,800 ذبذبة في الساعة (4 هرتز)، احتياطي طاقة لمدة 44 ساعة
عدد الأحجار: 13
الوظائف: الساعات، الدقائق عند الساعة 12
الأداء الختامي: الصفيحة الرئيسية وخلفية العلبة ساتانيتان ومطليتان باللون الأسود بتقنية البي في دي

G0A43900