دار بياجيه

نقطة التحوّل

في العشرينيات، انتقلت الشركة، التي كانت تحت إدارة تيموثي بياجيه، ابن جورج إدوارد، من شركة مصنّعة للحركات إلى شركة مصمّمة لساعات الجيب الفاخرة وساعات اليد. استمر هذا التطور وتزايد تحت إدارة جيرالد وفالنتين، جيل بياجيه الثالث. وفي عام 1943، أصبحت بياجيه علامة تجارية مسجلة. بعد عامين، تمّ افتتاح مصنع كبير آخر في لا كوت أو فيه لمواكبة نشاط الدّار المتنامي.

حرفيو الساعات وجواهريو بياجيه