دار بياجيه

ورشات تصميم القطع الاستثنائية

مصدر الجمال والإبداع

'تجسّد بياجيه أفكار مصمّميها الأكثر جرأة في مصنعيْها لا كوت أو فيه وبلان لي وات. وبفضل المهارات النادرة التي لا تزال الدّار تنقلها وتثريها وتحافظ عليها جيلا بعد جيل، تشهد ورشاتها يومياً ميلاد قطع استثنائية جديدة. إذ تُصمّم كل قطعة من الساعات والمجوهرات الفاخرة وكأنّها عمل فني محض، الأمر الذي يجعل شعار مؤسس الدّار يتخذ كامل معناه: "التفاني في العمل أكثر من اللزوم"

مصمّم المجوهرات

'بياجيه تظلّ وفيّة لدار كوت أو فيه التاريخية.

هنا تُصمّم وتُصنّع حركات بياجيه الاستثنائية، بما في ذلك العيارات الفائقة الرقة التي تشتهر بها الدّار. وإنّ السرية السائدة هي نفسها، سواء تعلّق الأمر بالعيارات أو بالمكان التي تُطوّر فيها. عندما تغادر الحركة التي تنبض في قلب ساعاتكم ورشات عمل لا كوت أو فيه، تحتفظ بأسرار جمالها الداخلي إلى الأبد. كما يولي صانعو ساعات بياجيه الذين يعلمون على ساعة قد ترتدونها يوما ما أهميةً وعنايةً فائقة بأدقّ التفاصيل.
فضلا عن ذلك، جعلت الدّار، منذ أن أسّست بياجيه ورشات عمل متخصصة في صياغة الذهب والمجوهرات، من مصنع بلان لي وات المكان الذي تعبّر فيه عن إبداعها وحسّها الجمالي في مجال الذهب ومجال الأحجار الكريمة. هنا، يقوم الحرفيون بتعزيز جمال المعدن الثمين الذي تُصنع منه علب الساعات الرفيعة والأساور ذات الملمس الحريري والمجوهرات الفخمة التي تعرفونها. وهنا، يقوم المصممون بتزيين إبداعات الدّار بأجمل الأحجار. وفي ورشات بلان لي وات القريبة من جنيف، يتم تحويل المواد الخام إلى عمل فني استثنائي. إنّ هذا الإتقان الكامل للإنتاج راسخةٌ جذورُه في ثقافة بياجيه ويشكل عماد حريّتها وجرأتها وتميّزها.

قطعة من المجوهرات والمجوهرات الفاخرة من الذهب
ساعات فائقة الرقة، صنع الساعات السويسرية

بلان لي وات

إنّ الذهب هو السيّد في مصنع بلان لي وات. كما تعلمون، تزخر بياجيه بخبرة متأصلة في مجال الذهب. يعمل حرفيو بياجيه على كتلة من هذا المعدن لتصنيع العلب التي ستحتضن الحركات. ويخرجون منها أسلاك ذهبية رقيقة لإنشاء الشبكة الرقيقة للأساور الليّنة والحريرية، فضلا عن العمل السطحي، بما فيه الصقل واللمسات النهائية الساتانية والزخرفة والتشطيب ونقش الماس. العديد من الطرق من أجل إبراز تلاعب الذهب بالضوء. وفي ورشات المجوهرات والمجوهرات الراقية، يجمع الذهب المجاور للأحجار الكريمة بين مختلف المهارات من خلال حوار مستمر بين المصممين وعلماء الأحجار الكريمة الذين يستغلون خبراتهم ومهاراتهم ونظرتهم المتمّرسة لتحويل رسم إلى تصميم متلألئ.

'لا كوت أو فيه

في لا كوت أو فيه، تقوم بياجيه بتصميم وتصنيع وتجميع أكثر من 40 عياراً مختلفاً كليا داخل ورشاتها. تلبّي المواصفات الجمالية لهذه العيارات الفائقة الرقة (مع سماكة تبلغ أحياناً 2.35 مم) جميع معايير الأناقة التي تفرضها الدّار. وحتّى في مجال التعقيدات الساعاتية أو الهياكل، تبقى الرقة معياراً أساسياً وتشكل تحدياً إضافياً للمهندسين والساعاتيين. تتطلب الرقة الفائقة، بسبب تعقيدها، إتقاناً خاصاً لا يُكتسب إلاّ بعد سنوات عديدة من الممارسة، وقد تتألف الحركة الواحدة من حوالي 400 عنصر، تخضع كلّها، ودون أي استثناء للمسات نهائية وتزيينات في غاية الدقّة. هذا وتُستخدم حوالي خمسة عشر تقنية مختلفة لمنح العيارات مواصفات جمالية راقية ومنقطعة النظير، سواءً تمّ الكشف عنها أو تمّ إخفاؤها في علبة ثمينة.

مصنع بياجيه لا كوت أو فيه