Piaget Society

ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت

ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت ليست مجرد ساعة فائقة الرقة، بل إنها ساعة أنيقة ومبتكرة، تحتوي بكل بساطة على أرق حركة ميكانيكية ذات تعبئة يدوية في العالم. فهي عبارة عن إنجاز يجسد شعار بياجيه: "دائماً أفضل من المطلوب".

ساعة بياجيه السويسرية الفائقة الرقة

منذ العام 1957 وابتكار العيار التاريخي 9P، لم تتوقف بياجيه عن تخطي حدودها في مجال صناعة الساعات الفاخرة الفائقة الرقة. ومن خلال ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت، تمكنت الدار من تحطيم رقم قياسي عالمي جديد ولا تزال تواصل سعيها إلى تحقيق الرقة المطلقة بكل أناقة. وتعد هذه الساعة السويسرية تحفة في التصغير، فهي ثمرة مزيج مثالي لمهارات الدار. إذ تعاون مصنع الحركات في لاكوت أو فيه مع مصنع بلان لي وات الذي يهتم بكسائها من أجل الجمع بين الإبداع التقني والأناقة المطلقة، وذلك بالاعتماد على عقود من الإبداع والجرأة والمهارة في صناعة الساعات، وهي ما تشكل الإرث الفريد الذي يميز دار بياجيه.

ساعة بياجيه الميكانيكية الفائقة الرقة
الساعة الميكانيكية الأكثر رقة في العالم إلى يومنا هذا

تطلب صنع هذه الساعة الميكانيكية المميزة الفائقة الرقة أربعة أعوام من البحث والتطوير. إذ عمل صانعو الساعات والمصممون وصانعو علب الساعات معاً من أجل التقليل من سمك الساعة دون المس بدقتها وجمالها. فتعرض ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت سبيكة جديدة من الكوبالت ذات تكنولوجيا متقدمة تتيح المزج بين الرقة والمتانة. ولكونه من الصعب التخلص من أعشار ثمينة من المليمترات دون اللجوء إلى حلول تقنية جديدة، أدى تصميم هذه الحركة الجديدة الفائقة الرقة إلى تسجيل خمس براءات اختراع جديدة. وتتعدد الابتكارات في ساعة ألتيبلانو الجديدة : مثل عناصر الضبط الذي أعيد تصميمها، وخزانات دون غطاء أو أسطوانة، وأداة تحكم تتيح الاختيار بين ضبط الوقت وإعادة التعبئة، وتاج تلسكوبي مدمج بشكل مثالي في الهيكل، وتركيب زجاج أكثر دقة. فتمنح هذه الساعة منظوراً تكنولوجياً جديداً لخبراء الميكانيكا الدقيقة.

بالنسبة لدار بياجيه، لا ينبغي أن تمس الرقة القصوى لعناصر الساعة الفائقة الرقة بدقتها، كذلك الحال بالنسبة للأداءات الختامية. ولهذا، تعكس أبسط تفاصيل ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسيبت الأناقة والتقنية المميزة. فتذكر هذه التفاصيل بالرموز الجمالية العزيزة على قلب بياجيه، كتناوب الدواليب الشمسية أو المطوقة، والجسور المشطوفة والساتانية الشمسية التي تم تجويفها لإبراز الميكانيكا الرصينة لهذه الساعة الفاخرة. بينما طُلي البلاتينيوم المصنّع في العلبة باللون الأسود بتقنية PVD، تماماً كالواجهة الخلفية للعلبة. وأخيراً، زوّدت ساعة a href="/ساعات/altiplano" target="_blank">ألتيبلانو الجديدة هذه بسوار فائق الرقة بسمك 1.1 ملم من جلد التسامح وجوهره من مادة الكيفلار المُبطنة بجلد العجل المخملي لمنحها لمسات نهائية بالغة الأناقة. فهذه اللمسات هي التي تجعل من ساعات بياجيه الفائقة الرقة مرجعاً للأناقة.